غادة سالم . صوت من رحم البيئة البغدادية

المقاله تحت باب  نساء ورجال في الذاكرة
في 
12/09/2012 05:19 PM
 



نبراس الذاكرة :لقد تفردت المطربة غادة سالم بصوتها العراقي الصميم الذي يطاوع الألحان العراقية الاصلية حيث ان حنجرتها بإمكانها ان ترسم الالحان العراقية الأصلية والألحان الصعبة كما انها قادرة على اداء الالحان الخفيفة والمنوعة... ساعدها في ذلك حبها للغناء أولا وتمرين حنجرتها علي بعض الألحان الشائعة.

 


المطربة غادة سالم ولدت في بغداد سنة 1942 نشأت في بيئة تعشق الفن في بدايتها كانت تؤدي الأغاني القديمة ثم ظهرت كمطربة عام 1965 عندما غنت في الفيلم العراقي – بصرة ساعة 11 – حيث قدمت اغنية – ويلي ويلي – واشتركت بعد ذلك في اكثر من فيلم منها – مرحبا اليها الحب- مع المطرب فاروق هلال، اشتغلت في البداية عضوة في كورس الاذاعة بعدها قدمت للاذاعة واختبرت بأغنية – ويلي ويلي- ونجحت نجاحا مقبولا قدمت بعد ذلك عددا من الاغاني الجيدة مثل اغنية – أسعد ومحمد وحسين- الحان حسين كالو واغاني اخرى مثل – ماعندي كلب- حبيي الاسمر، كما لحن لها يحيى حمدي أغنيتي ندمان ويمه حبيبي جاني.

سافرت الى القاهرة سنة 1966 حيث لبت دعوة إذاعة صوت العرب مع المطرب رضا علي، وهناك لحن لها بليغ حمدي اغنية – اخر كلمة – ولحن لها محمد سلطان اغنية –وصلي ودينه– كما لحن لها عبد المنعم الحريري: نسمة شوك – وكنت عندي- سافرت إلى عدد من أقطار الخليج العربي كما أحيت عددا من الحفلات للجالية العراقية في أمريكا، كما غنت مع المطرب محمد قدري عددا من الأغاني الكردية.
ويلي ويلي
ويلي ويلي ويلي يمه – حلوة وجميلة هل البلد ويلي ويلي آني كتلني هل الولد.
اشلون اشلون يايمه
ابحالي اشلون
الاسمر كاتلني بهل العيون
ويلي ويلي
 
 المستقبل العراقي