اللاعبون المسيحيون في تاريخ الكرة العراقية..

المقاله تحت باب  ذاكرة الرياضة
في 
12/08/2012 03:51 PM
 




نبراس الذاكرة:
من حقنا كمسيحيين ان نفخر باعلام لنا برزت وتالقت في سوح مختلفة.. وما اكثرها في الوسط الكروي العراقي برز لنا لاعبون كانوا اشهر من نار على علم ..صالوا وجالوا في الملاعب وسقوا اديم الملاعب بقطرات عرقهم..وحصدوا الكؤوس لانديتهم..والبطولات لعراقهم الابي العظيم في بدايات
 
انطلاق الكرة العراقية ..كان هناك يورا ايشايا وكاكو كوركيس وخوشابا لاو وزيا شاؤول واديسون وسركيس وكان غالبيتهم قد اتى من الحبانية ولعب للفرق العسكرية العراقية ..ويبقى شيخ المدربين عمو بابا اشهرهم على الاطلاق ولو اردنا ان نعدد انجازات وتاريخ هذا الرجل لاحتجنا كتب وليست مقالة قصيرة تاريخ حافل كلاعب ومدرب اكتشف لاعبين افذاذ اطلقهم في عالم الكرة وجلب لعراقنا
 
الحبيب بطولات كثيرة اسعدت كل ابناء الرافدين ويكفيه فخرا بانه قاهر المدربين العالميين زاغالو وكارلوس البرتو باريرا وكان سببا في انهاء عقودهم الخليجية بعد ان الحق منتخبنا تحت قيادته هزائم ثقيلة بالمنتخبات التي كانوا يشرفون عليها في الثمانينات ..ومن منا لايتذكر الفوز على السعودية 4-0 في خليجي7عام 1984 والتي تسببت نتيجتها في انهاء عقد زاغالو في فترة السبعينات برز اسم
 
الشقيقين شدراك وعمو يوسف كلاعبين مميزين مع انديتهم فشدراك كان يلعب للفرقة الثالثة- صلاح الدين- فيما بعد ولعب ايضا مع المنتخب الوطني..اما عمو فكان نجم نجوم القوة الجوية وهداف الدوري اكثر من مرة وبرز في الفترة ذاتها نجم الزوراء وهداف الدوري العراقي ثامر يوسف ولعب مع المنتخب الوطني وكان ضمن المنتخب الفائز بكاس الخليج الخامسة 1979 في بغداد لاعب اخر
 
برز في نفس الفترة وهو اللاعب اراهمبرسوم وكانت بدايات تالقه مع نادي البلديات-الامانة-لاحقا ثم انتقل ليلعب للجوية وبرز مع المنتخب ايضا في كاس الخليج الخامسة ببغداد وهناك مقطع جميل كنا نردده في الملعب حين يلعب الجوية مع التجارة ويخفق فيها ارا بالتسجيل وكلماتها كانت ليش
 
ليش..ليش يا ارا ماتكول عل تجارة ذيج اللعبة تعادل وهاي اللعبة خسارة اما نجاح ميخائيل فبداء مع الصناعة ولكنه برز بشكل ملفت مع انطلاقة نادي الرشيد عام 1984 وبسبب سياسة القائمين على الكرة بجمع اكبر عدد من اللاعبين المميزين في النادي انذاك اصحت فرصه في اللعب قليلة في المواسم اللاحقة واختفى نجمه باسل كوركيس داينمو وسط العراق ..وصاحب هدف الفوز على الحارس المغربي الزاكي في هائي البطولة العربية 1985 في عقر دارهم وبالخط الثاني من المنتخب ..باسل لعب للامانة وبرز مع نادي الشباب في الثمانينات ومثل منتخب العراق في نهائيات
 
كاس العالم 1986 ..وانتهى دوره مع المنتخب عقب الخروج التراجيدي للمنتخب من تصفيات كاس العالم 1990 في مباراتنا مع قطر على ملعب الشعب وانتهت بالتعادل 2-2 وبالتالي ترشحت قطر بدلا من العراق للدور التالي وكان هذا عام 1989 ايشو يوخنا لاعب مميز وشقيقه اسحاق لاعب المنتخب الوطني بالطائرة..ايشو كان معي على نفس الرحلة في مدرسة الشعب الابتدائية في منطقة الدورة
 
واتذكره موهوبا منذ صغره..برز مع نادي الشباب ولعب مباراة واحدة مع المنتخب عام 1984 ضد السعودية كان فيها بديلا للكابتن عدنان حمد على ما اتذكر ثم هناك الكابتن عائد اسو لاعب نادي الموصل..وتالقه جاء مع نادي الجيش ثم الشرطة ورغم مقدرته العالية الا انه لم يستطيع ان يجد مركزا اساسيا له مع المنتخب بسبب زحمة اللاعبين الموهوبين في تلك الفترة..الكابتن اكرم عمانويل كان واحدا من ابرز مهاجمي العراق في التسعينات بداية مع نادي الجيش..ومن ثم انطلاقته مع ناي
 
القوة الجوية واحرازه القابا و بطولات عديدة مع ناديه وكذلك حرز لقب الهداف في مناسبات كثيرة ولكنه هو الاخر لم ينل الفرص الكافية مع المنتخب وربما كان اللاعب الاكثر مظلومية مع المنتخب من ضمن الاسماء التي وردت في المقال في نادي الموصل كان هناك اللاعب صهيب شاكر تالق مع النادي
 
ولكنه لم يصل للتمثيل الدولي..ونزار صليوة ايضا مع نادي اربيل مشروع نجم رائع كان المرحوم مهند لويس الذي لعب مع المنتخب الاولمبي 1996 الى جانب عباس عبيد وخالدصبار وحسام فوزي وعلي وهيب...الخ احترف في لبنان عدة مواسم..وانخفض مستواه وتوفي قبل سنوات برصاصة طائشة قيل وقتها انه كان ينظف سلاحه الشخصي !!! اما اركان نجيب فتالق مع الزوراء واستدعي لمنتخب الشباب والاولمبي وكذلك للمنتخب الوطني..ترك العراق بعد تلقيه تهديدات بالقتل وغادر للاردن ولعب مع الفيصلي..والان هو مع نادي اربيل .
 
سلام توفيق