... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة االحكومات

 

 

أسمي حنين العراقيين للعهد الملكي حنينا مجانيا

عدد المشاهدات   1802
تاريخ النشر       10/02/2015 05:50 PM


نبراس الذاكرة



 شهادة عراقية للباحث الاقتصادي والأكاديمي د. سليم علي الوردي: 
تغني بزعيم الفقراء

استرعي انتباهك الى مفارقة واضحة في الرؤية السياسية للعراقيين الى العهد الملكي فهم يحنون اليه ويعدونه عهد خير ونماء ولكنهم في الوقت عينه يمجدون ثورة تموز ويتغنون بزعيمها عبد الكريم قاسم الذي اطاح بالعهد الملكي إذ باتوا يحنون اليه ولا يقتصر هذا الحنين على بسطاء الناس بل يشمل عناصر تقدمية كانت مناوئة للحكم الملكي ،فضمن مسلسلك شهادات عراقية لفت انتباهي في شهادة المؤرخ الكبير أ.د كمال مظهر ما نقله عن قول للشخصية التقدمية الكردية مسعود محمد :يا كمال اتمنى من اعماق قلبي ان ترجع عجلة التاريخ الى يوم الثالث عشر من تموز 1958 (جريدة الصباح العدد 1950 في 2 ايار 2010)
انني اسمي حنين العراقيين الى العهد الملكي (حنينا مجانيا) لا يترتب عليه موقف سياسي ملموس والدليل على ذلك ان الحركة الدستورية الملكية التي تروج للعهد الملكي لم تحصد من الاصوات في الانتخابات التمثيلية بعد 9 نيسان 2003 وللان ما يؤهلها لنيل مقعد واحد في مجلس النواب
لاحظ ان معظم العراقيين كانوا وما زالوا ينظرون الى ان الحكم الملكي الهاشمي جاء من خارجهم ولم ينبثق عنهم فقد جاء تنصيب فيصل الاول ملكا على العراق بارادة بريطانية وفي اطار الثورة العربية الكبرى التي قادها ابوه الشريف حسين والمعروف ان تلك الثورة قد انتهت بازاحة الشريف حسين عن حكم الحجاز ونفيه ووفاته لاحقا. بمعنى ان النظام الملكي في العراق والاردن لم يعد يمثل تلك الثورة التي اجهضت والدليل على ذلك ان الحركات القومية الوحدوية العروبية اضمرت العداء للملكية الهاشمية في العراق والاردن بوصفها ممالئة للاستعمار البريطاني الذي نكث بعهوده للعرب ابان ثورتهم واصبح الاجهاز على الملكية الهاشمية سواء في العراق اوفي الاردن الهدف الرئيس للحركات القومية الوحدوية ثم جاءت ثورة 23 يوليو في مصر العام 1952 باهدافها الوحدوية وتبنيها لسياسية عدم الانحياز ودعمها المعلن لثورات التحرر في البلدان العربية.


عوامل خارجية


كل ذلك حصر الحكم الملكي في العراق في زاوية ضيقة .ولا تنس عاملاً خارجياً اخر مهماً تمثل في الانتصارات السياسية والعلمية التي حققها المعسكر الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفياتي وتناغم ذلك مع نشاط الحركة الشيوعية في العراق هذا الى جانب حركات التحرر الوطني التي اجتاحت القارات الثلاث: اسيا وافريقيا واميركا اللاتينية وهكذا ارى ان العوامل الخارجية كان لها التاثير الاكبر في اندلاع ثورة 14 تموز 1958 اما الحديث عن التناقضات الداخلية واثرها الحاسم في اندلاع الثورة فهو امر مبالغ به بتقديري حيث كانت طبقة الفلاحين شبه الاقنان هي الطقبة الاجتماعية الاكبر في العهد الملكي بحكم الارجحية السكانية لابناء الريف، السؤال هل افرز التناقض الطبقي بين الفلاحين والاقطاعيين حركة فلاحية ثورية فاعلة مؤهلة لتفجير الثورة؟ .


حزب لابناء المدن فقط


تعال نبحث في القواعد الثورية للحزب الشيوعي العراقي الحزب الاكثر تغلغلا في صفوف الكادحين وقتذاك ولنتصفح تاريخ الحزب الشيوعي العراقي لمؤلفه الشيوعي المخضرم الاستاذ عزيز سباهي والذي يقع في ثلاثة اجزاء تضم 1480 صفحة .لم يكرس المؤلف لنشاط الحزب في الريف الافصلا واحدا على سبيل الاستدراك يتكون من 24 صفحة فقط وهو ما يمثل نسبة 1.6بالمئة من مجموع صفحات الكتاب (راجع عزيز سباهي عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي الجزء الثاني الفصل الخامس ص 75 - 98.
اذن فان نشاط الحزب الشيوعي العراقي وبقية الاحزاب الوطنية المعارضة كان ينصب في اغلبه على ابناء المدن وشرائح الطبقة الوسطى والمثقفين خاصة .


مناصفة الارباح


والان نطرح السؤال الثاني : هل بلغت التناقضات الطبقية في المدينة حدا يسوغ الثورة لاسيما ان خمسينيات القرن الماضي كانت قد شهدت اليسر المالي للحكومة العراقية على اثر ابرام اتفاقية مناصفة الارباح بين الحكومة العراقية وشركات النفط الاجنبية العام 1952 فقد زادت عوائد النفط بموجب تلك الاتفاقية من 6.7 مليون دينار العام 1950 الى 167.5 مليون دينار العام 1955 اي بزيادة مقدارها 24 مرة خلال خمس سنوات . واتاحت الزيادة في هذه الموارد التي تدفقت على العراق التوسع في مشاريع الاعمار التي امتصت جزءاً من البطالة واتاحت للحكومة تخفيض الضرائب والاقدام على زيادات ملموسة في مرتبات الموظفين الحكوميين كل ذلك اضعف من زخم الحركات الجماهيرية قياسا لما كانت عليه في اربعينيات القرن الماضي ومطلع الخمسينيات.
اما البرجوازية الوطنية الصناعية فقد كانت في طور تأسيسها الجنيني ولم تكن قد شهدت مراحل تراكم رأس المال وكان تأثيرها في المشهد السياسي محدودا ولم توفق بعد ثورة 14 تموز 1958 على الرغم من الامتيازات السياسية والاقتصادية التي وفرها لها حكم عبد الكريم قاسم في ان تحقق تطورا يذكر على المستويين الاقتصادي والسياسي، وهو ماسهل للرئيس عبد السلام عارف ان يجهز عليها بسلاسة بقوانين التأميم في 14 تموز 1964 .
لكل هذه الاعتبارات مجتمعة فانا ارجح دور العامل الخارجي في اندلاع ثورة 14 تموز 1958 ولوكان العامل الداخلي هو الراجح لتمكنت الثورة من تحقيق اهدافها في بناء دولة عراقية مدنية حداثية و حالت دون حدوث النكوص الى وراء.


مراجعة بين زمنين


* انتهى الحكم الملكي وتحققت الجمهورية فهل تحققت معها احلام الشاب سليم علي الوردي ؟ وكيف تقيم وانت الباحث السياسي الاقتصادي لحظة الغضب الجماعية الهائجة في لحظاتها الاولى ؟


- ما مثلته لي الثورة ابان حدوثها شيء ،و تقييمي لها الان بعد مرور خمسة عقود ونصف العقد على اندلاعها قطعا شيء اخر.
لقد مثلت لنا ثورة 14 تموز نحن الشبان حلما باهرا قد تحقق وان من شأنه ان يغير جوانب حياتنا كافة واروع ما كان فيها هو الاجماع الجماهيري على مؤازرتها وخاصة في اسابيعها الاولى واليوم وقد تغير تقييمي التاريخي لثورة 14 تموز ما ازال احرص على ان تبقى صورتها الرومانسية المبهرة في ذاكرتي ولكن لايحسن بنا ان نقيم الحدث لذاته بل بما يترتب عليه من نتائج فنجاح الزواج لايقاس بلذائذ شهر العسل فقط.
الثورة الحقيقية هي التي تضع المجتمع على طريق التطور التقدمي، فالثورة الفرنسية العام 1789 وعلى الرغم من حقب النكوص التي اعقبتها كانت قد هدت نظام الاقطاع المستبد ووضعت المجتمع الفرنسي على طريق التطور الرأسمالي الاكثر تقدما وتمخضت عنها طبقة عاملة ثورية اقدمت على السيطرة على الحكم في كومونة باريس العام 1870 ولو لاسابيع .


بين نوري السعيد وعبدالكريم قاسم


* بعد خمسة عقود ونصف العقد على ثورة 14 تموز يحق لنا ان نتساءل على اي درب وضعت المجتمع العراقي؟ وبين زمنيهما برزت في الذاكرة الشعبية ابرز شخصيتين اشكاليتين هما نوري السعيد وعبد الكريم قاسم .الاول شهدت عهده طفلا وصبيا و يافعا والثاني شهدت عهده شابا طموحا .بمعطيات علم السياسة والاقتصاد و الاجتماع ،كيف يمكن فض هذه الاشكالية ونزع غبار التهويل والتشويش عنهما ووصفهما في سياق موضوعي لايصل الى حد التقديس او الحط والتخوين من جهة والا يصل حد البطولة المقدسة والوطنية المفرطة ولو كان باثر رجعي كما يحصل لنوري السعيد في هذه الايام حتى في الجهات الاكاديمية من جهة اخرى ؟


- يحدث الاشكال حين نقيم الرموز والاحداث خارج سياقها التاريخي و تحت ضغط المؤثرات الظرفية والعاطفية وقد نوهت بذلك حين تحدثت عن المقارنة بين حنيننا للعهد الملكي وتمجيدنا لثورة 14 تموز التي اطاحت به في الوقت عينه.
الموضوعية التاريخية تملي على الباحث ان يقيم الشخصيات والاحداث في سياقها التاريخي فمن غير الانصاف مثلا ان نطلب من الجيل المؤسس للدولة العراقية المعاصرة قبل تسعة عقود ان يحمل نفس رؤيتنا عن الاستقلال والتعــــددية والديمـــــوقراطية والحداثة الخ .
وعلى انني لم ادرك بدقة ما ترمي اليه من وراء المقارنة بين نوري السعيد وعبد الكريم قاسم فساتناول كل منهما بقدر مساهمته في بناء الدولة العراقية المعاصرة وساحاول ان احكم عليهما بعيدا عن التوصيفات المتزلفة لمشاعر ووعي عموم الناس .


الباشا المحنك


نوري السعيد لم يكن مجرد رمز من رموز العهد الملكي بل كان ركنه الاساس من العام 1929 حتى نهاية العهد الملكي ترأس 14 تشكيلة وزارية فضلا عن الوزارات التي كان يشغلها في تشكيلات وزارية اخرى و كان وفيا للعائلة الهاشمية المالكة ومتفانيا لارساء قواعد حكمها في العراق ،وكان يؤمن ان بناء الدولة العراقية الوليدة لايمكن ان يتحقق الامن خلال الدعم الكامل لبريطانيا العظمى سياسيا واقتصاديا وابسط انسان يدرك ان ما من دولة تدعم دولة اخرى من دون مقابل .وكان نوري السعيد يدرك هذه الحقيقة في رسم سياسة العراق مع بريطانيا منتهجا سياسة المساومة والسياسة بين الدول تقوم على مبدأ المساومة وفق مبدأ (خذ وطالب) ومنذ ان شكل وزارته الاولى العام 1929داب على السعي الى التحرر من معاهدة الانتداب ومن ثم نيل عضوية العراق في عصبة الامم الذي تحقق في 3 تشرين اول 1932 (قبل مصر) واصبح نوري السعيد الممثل الاول للعراق في عصبة الامم ،وبالمناسبة لدى مناقشة تسمية العيد الوطني للعراق في مجلس النواب العام 2007 طرح اقتراح بتسمية 3 تشرين الاول عيدا وطنيا للعراق ذكرى انتهاء الانتداب البريطاني على العراق وقبوله عضوا في عصبة الامم العام 1932 تذكرت عندها ان نوري السعيد كان عراب ذلك الانجاز الوطني الباهر.


الجواهري يمتدح الباشا في مذكراته


الدعاية المناوئة للعهد الملكي جعلتنا نؤمن في صبانا ان نوري السعيد هو اكبر عميل للاستعمار البريطاني في الشرق الاوسط ،وهاك ما قاله عن نوري السعيد عدوه اللدود الشاعر محمد مهدي الجواهري في مذكراته التي كتبها بعد ثلاثة عقود من مقتل نوري السعيد (كان نوري السعيد وانا اكتب للتاريخ يحتقر من يتملق السفارة البريطانية ببغداد او من يعرض نفسه للاستئجار عندها،وهو يكشف عن هذا الاحتقار في العاصمة البريطانية نفسها متحملا اثر ما يتقوله عليه الناس حول علاقته بالانجليز ولا احد ينكر ان علاقته هذه قوية ومتينة جدا ولكنها في الحقيقة مجرد قناعة منه ولم يتزحزح عنها قيد انملة بموالته الغرب وهو رجل دولة وليس اجيرا و بالمناسبة كانت السفارة البريطانية ببغداد هي التي تتملق نوري السعيد وليس العكس لانه لايوجد ثمة بديل عنه في ادارة دفة الدولة كلها حينئذ).(مذكراتي محمد مهدي الجواهري الجزء الاول ص460 )


عسكري تورط بالسياسة


اما عبد الكريم قاسم فشأنه اخر ومن الصعوبة ان تجد اوجه مقارنة بينه وبين نوري السعيد فالاخير عاش حكمه عقود الحكم الملكي الاربعة اما حكم عبد الكريم قاسم فلم يستمر الا اربع سنوات و سبعة اشهر، نوري السعيد برز في كنف اليات حكم دستوري وانتخابي في الاطار العام رغم ما كان يشوب تلك الانتخابات من شوائب التزوير الصلف ،بينما جاء عبد الكريم قاسم بانقلاب عسكري بما تسمى بالشرعية الثورية وحكم بموجب دستور مؤقت وضع في عشرة ايام (بينما استغرق الاعداد لدستور 1925 الدائم زهاء اربع سنوات) .

وبسبب كره العراقيين للاستعمار البريطاني كان نوري السعيد مكروها من اغلب الناس بينما كان عبد الكريم قاسم محبوبا من الناس والى حد الوله احيانا وخاصة من الطبقات الفقيرة والمسحوقة وقد غطى حب الناس له على عيوب حكمه الفردي، كان نوري السعيد يراعي الاطار الدستوري والنيابي للحكم وان كان شكليا الى حدما ،اما عبد الكريم قاسم فلم يؤمن بجدوى تأسيس حكم ديمقراطي وانتخابي فقد كان يؤمن بعمق انه خير من يمثل مصالح الشعب ويوحده وقال في احدى خطبه:(( الاحرار في هذا الوطن ،الحزبيون والمستقلون اشقائي ومتفقون معي وكلهم وراء الزعيم انا الذي اوحد الاطراف المختلفة لهذا الشعب)).

المدة الطويلة التي امضاها نوري السعيد في الحكم جعلته ضليعاً في شؤون السياسة وماهرا في ادارة لعبة الحكم ومناوراتها بقبضته القوية ،اما عبد الكريم قاسم فقد تسلم زمام الحكم وهو مشبع بالثقافة العسكرية .وادارة اللعبة السياسية وموازناتها تختلف تماما عن سياقات تحريك القطعات العسكرية ،عبد الكريم قاسم عسكري وجد نفسه متورطا في اتون السياسة فاحترق.


حوار وتحرير: توفيق التميمي


 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com