... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 الأقوام والعشائر والأديان

 

 

أضــــواء عـلـى الأديـــان فـــي الـعـالـــم

عبد الكناني

عدد المشاهدات   2220
تاريخ النشر       12/01/2015 10:16 PM


نبراس الذاكرة 
 

من الكتب الجديدة التي صدرت مؤخراً كتاب " اضواء على الاديان في العالم " لمؤلفه الباحث محمود محيي الدين ، حيث بحث هذا الكتاب في ابعاد الاديان والتي وزعها على : الابعاد العملية او الطقسية والابعاد الحسية او جانب التجربة الشعورية والابعاد العقائدية والفلسفية والابعاد القصصية والاسطورية، والابعاد القانونية والاخلاقية ، فضلاً عن الابعاد المادية والاجتماعية والمؤسساتية .

وصنف الباحث الاديان مع انها عملية صعبة ومعقدة ، حيث تنبع صعوبتها من التصاق الخرافات والاساطير الميثولوجية والمعتقدات والطقوس البدائية بها. ولجأ الى التصنيف المعياري لانه اكثر التصانيف شيوعاً والذي يقوم على أساس تقسيم الاديان الى صنفين هي الاديان " الحقة او الصحيحة ، والاديان الزائفة " ٍ والذي يعتقد البعض انه تصنيف يفتقر الى الموضوعية والدقة العلمية ويعتمد على العشوائية وذلك لعدم وجود اساليب متفق عليها لاختيار المعايير .
مع ان هناك نوعاً شائعاً بسيطاً يعتمد على التوزيع الجغرافي للمجموعات الدينية التي يشار اليها على " اديان الشرق الاوسط " بما في ذلك الاسلام والمسيحية واليهودية والزرادشتية وبعض الديانات القديمة .
و" اديان الشرق الاقصى" وهي الديانات الصينية واليابانية والكورية كالكونفوشيسية والتاوية والاشنتوية والبوذية " المهايانا " .
"والاديان الهندية " وهي الهندوسية والبوذية ( المبكرة ) والجينية والسيخية وربما اديان اخرى متأثرة بالهندوسية والبوذية .

" والاديان الاغريقية " او عبادات المجموعات القبلية لافريقيا السوداء باستثناء الديانة المصرية القديمة التي تدمج مع اديـان الشرق الاوسط القديـم .
"والاديان الاميركية " المتكونة من معتقدات وممارسات الشعوب الهندية الاصلية في القارتين الاميركيتين .
و" الاديــان الاوقـيـانـوسيـــة" لشعوب جـزر الباسفـيك واسترالـيا ونيـوزلنـدا.
و" الاديان الكلاسيكية " وهي اديان اليونان والرومان والاديان الهلينستية التي تولدت منها المآخذ التي تطلق على هذا التصنيف اذ ان كثيراً من الاديان ذات الاهمية التاريخية لاتنحصر في منطقة معينة كالاسلام مثلاً .
كما ان قسماً اخر لاتتركز قوته في محل ولادته ( كالمسيحية والبوذية ) وان بعض المناطق هي موطن لاديان عدة ...
اما التصنيف " العرقي ـ اللغوي " فهو يعتمد على العلاقة الوثيقة المفترضة بين اللغة والدين والقومية التي أكدها ( ماكس مولر ) المسمى اب التاريخ الديني ، الذي يؤكد استناداً الى نظرية العلاقة المذكورة انفاً ، ان ثلاثة اعراق عظمى تقطن في اسيا واوربا وهم الطورانيون ( بضمنهم شعوب الاورال وجبال الطاي في وسط اسيا) . والاريون وهي تتكلم بثلاث مجموعات كبرى من اللغات ، والساميون .

في حين قسم التصنيف " الفلسفي " الذي ابتدعه الفيلسوف الالماني " هيجل " الاديان " التاريخية " الى ثلاثة اقسام : الطبيعية والقائمة والانتقالية ....
لقد بحث المؤلف في اصول الاديان وتفاصيلها الدقيقة ليخرج لنا في كتاب متكامل غني نفيس
حيث جهد في ان يكون هذا الكتاب دراسة تحمل صورة محددة المعالم ضمن الاطار العام لكل منها وذلك بابراز المعالم والابعاد الرئيسة لها وبيـان خلفياتها التاريخيـة . وهو حصيلة الدراسات الذاتية المكثفة التي اجراها المؤلف لعدد مـن المصادر المعتبرة ـ العبريـة منها والاجنبية ـ منـذ اوائل عقـد التسعينيات مــن القرن الماضــي واسفرت عـن تنظيـم محاضرات القيت في بعض مجالس بغداد الثقافية .

والمؤلف من اسرة عرفت باهتمامها بالادب والثقافة والعلم وهي اسرة " محيي الدين " التي لها مجلس مشهور في بغداد تقيمه عائلة عمه المرحوم الوزير عبد الرزاق محيي الدين وزير الوحدة في عهد الاخوين عارف في الستينيات .
وهو رجل علم ايضاً فقد عمل في مجال النفط وتولى مسؤوليات متعددة في وزارة النفط .
وكتابه هذا يقع في اكثر من (400) صفحة ، وطبع من قبل مؤسسة النبراس للطباعة والنشر والتوزيع في النجف الاشرف بطباعة انيقـة وفاخـرة.


عبد الكناني
 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com