... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الوثائق

 

 

الملك غازي في الوثائق البريطانية

عدد المشاهدات   1631
تاريخ النشر       29/10/2014 11:20 AM


نبراس الذاكرة
 

استمد اسمه من غزوة عسير

ينتسب الملك غازي الى الاسرة الهاشمية في الحجاز التي ترجع في نسبها الى الامام الحسين بن علي بن ابي طالب (عليه السلام) فهو غازي بن الملك فيصل بن حسين بن علي بن محمد بن عبد المعين بن عون ابي محسن بن عبد الله بن حسن بن محمد المعروف بأبي نمي المتصل نسبة بالحسين بن علي بن ابي طالب (عليه السلام ) والملك غازي هو الابن الوحيد للملك فيصل الاول سمي غازي تيمنا بغزوة والده الامير فيصل مقاطعة عسير ومحاربة محمد بن علي الادريسي المتمرد على الدولة العثمانية.

ولد الملك غازي في 21 اذار 1912 في مكة المكرمة وقد كتب عنه الدكتور محمد حسين الزبيدي في كتابه (الملك غازي ومرافقوه) كما كتب عنه الدكتور لطفي جعفر فرج في كتابه ( الملك غازي ودوره في سياسة العراق في المجالين الداخلي والخارجي 1933 - 1939 ) كما كتب عنه الاستاذ خالد احمد الجوال في كتابه (موسوعة اعلام ساسة العراق الملكي).
وورد اسمه في كتاب( العراق في الوثائق البريطانية سنة 1936) وهو موسوعة ضخمة للمؤلف نجدت فتحي صفوت (رحل قبل ايام وهو من الخبراء المتضلعين في الدراسات الوثائقية ومن اوائل المتخصصين في العراق في هذا المجال).

وقد تطرق صفوت في كتابه الى تقارير سرية عن الملك غازي من قبل السفارة البريطانية في بغداد انذاك معنونة الى وزارة الخارجية البريطانية وتحدثت هذه الوثائق عن شخصيته من حيث مظهره الجسماني وصفاته العسكرية وكفاءته العقلية وميوله السياسية وحياته الخاصة ومما جاء فيها ان (الملك غازي ملك العراق هو اصغر اولاد الملك فيصل وأبنه الوحيد ولد في مكة (الحجاز) سنة 1912 وجاء الى بغداد في العام 1923 مع امه واخواته وتلقى تعليمه في البداية على يد مربية انكليزية ثم في كلية( هارو) حيث لم يسجل الا تقدما قليلا بسبب عدم اعداده اعدادا كافيا قبل دخول المدرسة ، ولدى عودته الى العراق اكمل دورة الدراسة في الكلية العسكرية العراقية .
اصبح فارسا جيدا ولكنه كان طالبا ضعيفا في العلوم العسكرية، ترك الكلية في اوائل سنة 1933 واصبح مرافقا لوالده الملك فيصل

كان نائبا للملك خلال غياب الملك فيصل عن العراق في صيف العام 1933 ارتقى العرش على اثر وفاة الملك فيصل في 8 ايلول العام 1933 .
وبعد تتويجه بمدة قصيرة تزوج من عالية كبرى بنات ملك الحجاز السابق (علي ) وولد له ابن في مايس 1935 سمي فيصلا على اسم جده، وعلى الملك غازي ان يتحمل مسؤوليات ثقيلة بالنسبة لشخص تجربته في الامور قليلة بهذه الدرجة.

ان هذا التقرير الذي تناوله والذي كتب بتاريخ تشرين الثاني العام 1936 من قبل السفارة البريطانية في بغداد قد اماط اللثام عنه المؤرخ نجدت فتحي صفوت الذي كرس كل امكانياته للتنقيب عنه وعن تقاريراخرى في السجلات البريطانية باحثآ عن الحقائق التاريخية غير آبه بالمصاعب التي تعترضه وقدم هذه التقارير الوثائقية عن الملك غازي لتكون في متناول الباحثين والمؤرخين والدارسين .

محمد ابراهيم محمد 



 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com