... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الشعر

 

 

أنشودة (سائل العلياء عنا والزمانا).. مفارقة وحكاية

عدد المشاهدات   2968
تاريخ النشر       10/08/2014 05:52 PM


نبراس الذاكرة

 نبرة حزن قديمة ما برح صدر الموسيقار الكبير سالم حسين يختزنها كلما ضمه مجلس او لقاء مع المولعين بتراث العراق الفني , فينفثها حسرة على ضياع تسجيل أنشودة (سائل العلياء عنا وألزمانا) التي لحنها للمطربة المصرية نرجس شوقي بعد ثورة العراق في 14 تموز 1958.

في مطلع التسعينيات من القرن المنصرم , كنت في دار الأستاذ سالم حسين , رجوته تشنيف سمعي بهذه الأنشودة التي كان يعتقد الكثير من متذوقي اللحن الجميل أنها من تلحين احد كبار الملحنين المصريين لروعتها التلحينية وأدائها المعبر الجميل , فأطلق في حينها حسرة مشوبة بالألم لضياع شريط الأنشودة في دار الإذاعة , ثم انداحت به الذكريات ليسرد لي شيئاً عنها فقال لي: وقت الأنشودة بالأصل (18) دقيقة, ولكثرة الطلبات على بثها من إذاعة بغداد أجريت عليها عملية ( مونتاج ) فاختصرت إلى (6) دقائق تقريباً وكان ذلك العام (1961) , وكنت امتلك نسخة ثانية من الشريط أخذته معي عند سفري إلى القاهرة , ثم استعاره مني الموسيقار رياض السنباطي بعد أن استمع إليه حليم الرومي وملحنون آخرون في القاهرة ولم يخفوا إعجابهم بالأنشودة تلحيناً وأداءً .. وعند عودتي  من القاهرة العام 1962 دون أن استرد النسخة الثانية من الشريط الذي استعاره مني الموسيقار رياض السنباطي , سألت في الإذاعة عن شريط الأنشودة فلم أجد له أثراً , ويبدو ان عملية مسح قد طالته لسبب اجهله.

وفي ذات الزيارة التي قمت بها لدار سالم حسين , التي مرَ ذكرها , وكان بصحبتي الأرشيفي الزميل نزار يونس , فكانت مفاجأة هذه الزيارة إن الأخير كان يحتفظ بتسجيل كامل لهذه الأنشودة فأهداه للأستاذ سالم حسين الذي لم يستطع إخفاء سروره وفرحه للعثور على عمل ذي قيمة فنية وتاريخية كبيرة , لاسيما انه اعتبر من الأدبيات الفنية الرائعة لثورة تموز 1958 , فضلاً عن ان هذا العمل من إنتاجه الذي لم يكن يحتفظ قبل هذا , إلا على شريط لتسجيل (بروفة ) هذه الأنشودة التي اشرف عليها كل من الأستاذ وديع خوندة وصبحي أبو لغد وسميرة عزام وكانت رئاسة الفرقة الموسيقية للمرحوم روحي الخماش.

ولئن كان لحديث هــذه الأنشودة من شجون فشجونها المطربــة نرجس شوقــي التي أدت هذه الأنشودة بصوتها الدافئ الرصين.

  ومن الجدير  بالذكر ان لأنشودة (سائل العلياء عنا والزمانا ) التي لحنها لها سالم حسين , عنوان آخر , وهي من شعر بشارة عبد الله الخوري المعروف بـ (الأخطل الصغير ) الذي نشر هذه القصيدة ( الأنشودة ) في ديوانه المطبوع في لبنان العام (1961 ) تحت عنوان ( وردة من دمنا ) يبتدئ مطلعها بـ

 

 

 سائل العلياء عنا والزمانا

 هل خفرنا ذمة مذ عرفانا

 ومنها :  يا جهاداً صفق المجد له

 لبس الغار عليه الارجوانا 

 

 فخري حميد القصاب

 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com