... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الأحتلال

 

 

صدرت بإرادة الثوار.. لمحات من صحافة ثورة العشرين

عدد المشاهدات   1640
تاريخ النشر       03/07/2014 11:39 PM


نبراس الذاكرة


   تعد ثورة العشرين إحدى المفاخر الوطنية في تاريخ العراق المعاصر التي برهنت على الروح الوطنية والشجاعة التي كان يتمتع بها الشعب العراقي وتطلعاته نحو الحرية والاستقلال من الاحتلال البريطاني.

وقد رسمت إحداث ثورة العشرين صورا رائعة من الملاحم البطولية والتكاتف الشعبي عكست إصرار وعزم وإقدام الشعب في مواجهة الغزاة، فانتفضت الرميثة ومناطق الفرات الأوسط وامتدت لتشمل كل إنحاء العراق من شماله إلى جنوبه حيث كانت رايات الجهاد بقيادة العلماء ورجال الدين وشيوخ العشائر والثوار والقوى الوطنية جميعها تستنهض الشعب العراقي بعربه محدده وأقلياته ضد المحتلين، واستمرت ستة أشهر كبدت الاحتلال البريطاني خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، وكان من نتائجها قيام الدولة العراقية وتشكيل حكومة وطنية.

ولقد صدر عدد من الصحف العراقية خلال الثورة وكانت تنطق بلسان الثوار، وتنشر إخبارهم وبطولاتهم، وتعبر عن أهدافهم ومقاصدهم، وهيأت الرأي العام في تقديم العون والمساعدة في مواجهة القوات المحتلة.

ومن هذه الصحف: (صحيفة الفرات، وصحيفة الاستقلال ) التي صدرت في مدينة النجف الاشرف، وصحيفة الاستقلال التي صدرت في بغداد وقد أصـــدرها الأستاذ عبد الغفور ألبدري بتاريخ 9/28/ 1920.

وتشير الدراسات الى ان صحافة الثورة هي أروع ما تركته ثورة العشرين، كما أشار إليها المؤرخ عبد الرزاق الحسني في كتابه (الثورة العراقية الكبرى)، وقد حاول المحتلون من جانبهم تجريد الفئة المثقفة للثورة العراقية الكبرى من وسائل العمل الفعال بين الجماهير،  فقد أدرك الانكليز جيدا أن الشعب العراقي بلغ مستوى يفرض وجود صحافة تعبر عن أمانيه وطموحاته وتلبي جانبا من حاجاته الثقافية. واصدر عدد من المثقفين جريدتين أيام الثورة في مدينة النجف الاشرف أحداهما باسم (جريدة الفرات) والأخرى باسم (جريدة الاستقلال) إضافة إلى جريدة الاستقلال البغدادية . وقد أشار الباحث فائق بطي في كتابه (صحافة العراق)حينما قال: (عندما اندلعت شرارة الثورة العراقية في حزيران العام 1920 نجح الثوار فرض إرادة الشعب بانتزاع صحافة رأي من السلطات البريطانية تقود الرأي العام إلى التألق والاتحاد من اجل نيل الاستقلال. 

 

 حسين شهيد المالكي

 

 

 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com