... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الأثار والأستشراق

 

 

الأوائل في ألواح سومر

عدد المشاهدات   2232
تاريخ النشر       28/08/2013 07:36 AM


نبراس الذاكرة
 
منها أول حضارة ومدرسة وتدوين وشريعة


كان الباحث الاثاري العراقي طه باقر قد ترجم كتاباً من ألواح سومر تأليف صموئيل كريمر وهو من جامعة بنسلفانيا في اميركا التي اهتمت بالتنقيب الاثاري في مدينة نفّر العراقية واشترك في بعثة للتنقيبات عام 1930 في العراق والمؤلف مختص بالمباحث المسمارية او السومرية وكتابه هذا عن ألواح سومر حقق تاريخ تطور الانسان واكتشافه الحضارة في العراق، وادي الرافدين ومنهج المؤلف هو انه كان يبحث من بين الركام والحجر عن الالواح ويقرأ النصوص بلغتها السومرية ليستدل على أصول الاشياء وظواهر الحضارة او ما يسميه هو اوائل الاشياء.وقد درس المؤلف 25 موضوعاً ذات عقد مشترك هو اصول الاشياء وهذا ما يضيف الى دراساته نوعاً من الاصالة والتفرد وقال عن دراساته انها ممزوجة بدمه وعرقه ودموعه وكده، فاذا كان العراق هو اول بلد في العالم اكتشف الحضارة فان السومريين هم اول شعب في العراق قد اسس البدايات الاولى لهذه الحضارة وعلى ألواح الطين والحجر كتبوا لنا ما كان لهم من اكتشافات أولى قبل ان تكتب التوراة وقبل ان يكتب الإغريق الإلياذة والاوديسة بألف عام، ومن الواح الطين المجففة بالشمس والمهشمة والمكسرة في خرائب المدن القديمة استطعنا اليوم ان نقرأ تاريخ السومريين وأدبهم وصلاتهم وملاحمهم وقوانينهم ومن مدينة نفّر اكتشفت مئات الألواح وهي المدينة التي ظهر فيها لاحقا المتصوف محمد عبد الجبار النفري الذي كان يقول في المواقف والمخاطبات كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة فماذا قدم لنا السومريون في ألواحهم هذه؟ لقد كانت أول مدرسة في العالم هي مدرسة سومرية وفيها جداول لغرض الدرس والتمرين وتمارين مدرسية وكان يُدرس فيها اللاهوت ومعارف عن النبات او الحيوان والمعادن والجغرافية وقواعد اللغة وخريجوها يعمّلون كتبة في المعابد والقصور وكان الفقراء كالعادة محرومين من الدراسة. وكذلك النساء وكان للعصا دور في الحفاظ على المدرسة وكانت مصاطبها مشيدة بالآجر وفي هذه المدارس كانت اول حالة من نوعها ان آباء الطلاب يقدمون الهدايا لاسترضاء المدرسين مثل الخمر والطعام والكساء.
وهناك في بلاد سومر اول برلمان في العالم مكون من مجلس الاعيان أي الشيوخ ومجلس النواب وكان برلمان حرب يناقش امور الحرب والسلم رغم ان العصر كان عصر الطغاة والمستبدين واجتمع هذا المجلس عام 3000 ق.م وفي خرائب مدينة لجش عثر على ألواح طينية سجلت نصوصا تاريخية ودينية واقتصادية تدل على اول بحث او تدوين في التاريخ تناولت حروبهم ومعاركهم والحوادث والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية . وفي هذه المدينة دوّن اول اصلاح اجتماعي في لجش للقضاء على الفساد الاداري الذي يرتكبه الموظفون البيروقراطيون مثل فرض الضرائب واستملاك أملاك المعبد لولا ان اور كاجينا اعاد النظام والحرية للمواطنين ولعل اقدم شريعة ظهرت في العالم هي شريعة حمورابي التي كتبت بالخط المسماري وباللغة البابلية تتضمن 300 مادة مع مقدمة اعتبرها المؤلف اعظم وثيقة قانونية
وتحدثنا الالواح السومرية عن اول جريمة قتل ارتكبت في بلاد سومر عام 1850 ق.م أبطالها ثلاثة اشخاص قتلوا احد موظفي المعابد وقد قام القضاء في مدينة نفر بمقاضاة القتلة والزوجة التي كانت ساكتة كاتمة للامر واعتبرت شريكة في الجريمة لكن المرأة برئت لان زوجها لم يكن يعيلها فسكتت عن ذلك.
كما اكتشف المؤلف اول دستور للطب تضمن وثيقة عن الوصفات الطبية يستعملها الاطباء انذاك ونظرا لدقتها وتعابيرها الاصطلاحية فقد اعتبرت اول صيدلية سميت صيدلية نفر القديمة . وفي هذه الصيدلية كانوا يخلطون الادوية بشراب الشعير (الجعة) حتى يكون الدواء مستساغاً.
وهناك اول كتاب سومري في مبادئ الزراعة كأعمال الري والمحافظة على الارض وتطهير الحقول وعمليات الحرث والبذر وهذه المبادئ هي مبادئ الاله ابن انليل كبير الالهة.
وفي مجال الفلسفة كان السومريون اول من شكل رؤى او اراء عن اصل الوجود والاشياء مثل تعبير البحر الاول ومن البحر الاول ولد الكون أي السماء والارض وعندما انفصلت السماء عن الارض تكونت الحياة النباتية والحيوانية والبشرية، وتوصلوا الى وجود آلهة خالدة فوق الانسان وكل واحد منها موكل بجانب من الطبيعة وقد جاءت هذه الاراء في مقدمة ملحمة جلجامش.
وقد اشارت النصوص الطينية السومرية الى ان السومريين اول من وضع المثل العليا في الاخلاق واول من اعتقد بان الانسان صنع من الطين وانه صنع ليعبد الالهة وانهم اول من اكتشف فكرة ايوب السومري التي تقول انه ليس للضحية من سبيل للنجاة الا ان يمجد ربه ويطلب الغفران بذلة وخضوع الى ان يخلصه الله من بليته ولعل السومريين اول من اكتشف فكرة الفردوس الالهي وهي بلاد دلمون التي يقال انها في البحرين.
وهي ارض طاهرة لا تعرف المرض او الموت وان اله الماء السومري امدها بالماء العذب وتحولت الى حديقة إلهية خضراء وفي الادب السومري نصوص اولى تعرفنا بقصة الطوفان وعن اول ملحمة شعرية هي جلجامش وهي اول دراما في البحث عن الخلود ، واكتشف العلماء اول اغنية حب سومرية بين ملك وعروسه.
وقد تكلم الشعراء في الادب السومري عن ازمان بعيدة سعيدة كان فيها الانسان لا يعرف الخوف ويعيش في عالم من السلام و الوفرة والناس يعبدون إلهاً واحداً، وكان الاباء حينما يروون قصصا لاطفالهم يبدأونها بكلمة كان يا مكان في قديم الزمان فيا ترى ما هو هذا الزمان القديم الذي سبق عصر السومريين وما هو شكل العصر الذهبي الذي تكلم عنه الشعراء في زمن سومر وان هذا سقط كما يبدو بسبب الحروب او الغيرة بين الالهة.


محفوظ داود سلمان
 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com