... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 نساء ورجال في الذاكرة

 

 

استذكار لكاظم الحلو الحبـاب

عدد المشاهدات   2376
تاريخ النشر       15/08/2012 01:13 PM


 

نبراس الذاكرة:
لم تزل مدينة الناصرية وسكانها يتذكرون جيدا الشخصية الهزلية (كاظم الحلو الحباب) وهذا الاسم هو من اطلقه على نفسه عندما وضع على صدره
 
لافتة مكتوبا عليها (انا كاظم الحلو الحباب) وكاظم هذا عرف عنه انه شبه مجنون لكنه شبه عاقل ايضا ويميل للنكتة ومسرحة الاشياء حتى صار محبوباً من الجميع الذين يمازحونه ويطلبون منه ان يحدثهم بآخر مشاهداته عن المدينة كونه يقوم بجولة يومية في ازقة مدينة الناصرية العتيقة.

ومن حكاياته الجميلة التي ما زال اهالي الناصرية يتندرون بها هي (الببغائية) فهو كان يفعل مثل طائر الببغاء يردد الكلمة الاخيرة من الجملة التي يسمعها من محدثه فعندما يسبه احد ويقول له (انت حمار)
 
يضحك كاظم الحلو الحباب بصوت عال ثم يقول (ها .. يول حمار) او عندما يشكو احدهم من الحر ويقول (الدنيه حاره) يردد الحباب الكلمة الاخيرة ويقول (ها .. يول حاره) وهذه الببغائية جعلت الكثيرين يحذرون من ترديد بعض الكلمات التي تمس النظام السابق ، خوفاً من ان يردد كاظم الحلو الحباب كلماتهم فيسمعه العسس ورجال الامن والبعثيون الذين زرعهم النظام في كل ازقة وشوارع ومحلات ومقاهي الناصرية، لان النظام كان بوليسياً في تعامله مع مواطني تلك المدينة التي طالما قارعت اساليبه الدموية وانتفضت على الواقع.
 
اما نهاية كاظم الحلو الحباب فقد كانت مأساوية جداً ، فبعد ان صار محبوباً من الجميع وعلى علاقة خاصة مع ابناء المدينة الذين وفروا له السكن والمأكل والملبس ، وخصوصاً العوائل المثقفة والمرفهة ، امتعضت الاجهزة الامنية من هذا الحب الخاص الذي يكنه اهالي المدينة لهذه الشخصية واصدرت امراً باعتقاله بتهمة الجنون والاعتداء على المواطنين وهي تهمة باطلة كونه كان مسالماًَ وميالاً للمزاح.

وكان وقت اعتقاله في عز الصيف فالحرارة مرتفعة جداً والسجون مليئة بالنزلاء وواقع تلك السجون كان مزرياً ، فلم يتحمل جسده النحيل هذا الحر فخرت روحه وسلمها لباريها، وفقدت الناصرية واحداً من ابرز ملامح النكتة الشعبية في المدينة لكن الناس وحتى هذا اليوم ما زالوا يتذكرون نكاته ويتندرون ببغائيته الجميلة واحاديثه شبه المجنونة.
 
عدنان الفضلي

 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com